دعاء الصباح

أ_ ما هو الدعاء: 

دعاء الصباح تتفق أغلب المعاجم العربية على أن معنى الدعاء و منه دعاء الصباح هو الطلب والابتهال؛ فالقول :  “دعا فلان الله ” يعني ابتهل إليه و ألح عليه بالسؤال، و توجه إليه راغبا فيما يملكه الله من الخيرات.

أمّا من الجانب الإصطلاحي فيفيد دعاء الصباح او الدعاء بصفة عامة توجه الأدنى لمن هو أعلى منه بطلب لفعل شيء ما ، لكنه طلب يتسم بالخضوع والاستكانة و الصغار . فتوجه العبد لربّه سبحانه و تعالى بالدعاء  يعني طلب الحفظ العناية منه واستمداد القوة و المعونة. و يكتسي الدعاء و منه دعاء الصباح أهمية بالغة في حياة المسلم و يضم أنواعا و يفترض شروطا للإستجابة على المسلم الإلتزام بها من باب أولى و أحرى.

ب_ الدعاء واجب على كل مسلم :

إذا كان الدعاء و منه دعاء الصباح في معناه الإصطلاحي هو الخضوع و الإنكسار بين يدي الله سبحانه فهو إذن إقرار بربوبية الله و قدرته المطلقة و مكانته المتفردة مما يجعله بيانا للعقيدة السليمة التي بمقتضاها يوكل المسلم كل أمره لله و يخلص عن طريقها الإيمان له تعالى وحده بلا شريك. من هذا المنطلق وجب على المسلم أن يلهج بالدعاء، و يأخذ بأسباب إجابته ، و ألا يقنط من الإستجابة.

و يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل الدعاء و منه دعاء الصباح : ” ما من عبدٍ يدعو اللهَ بدعوةٍ ليس فيها إثمٌ ولا قطيعةُ رحمٍ إلا أعطاه اللهُ بها إحدى ثلاثٍ: إما أنْ تُعجلَ له دعوتُه في الدنيا وإما أن تدخرَ له في الآخرةِ وإما أنْ يصرفَ عنه من الشرِّ مثلُ ذلك قالوا: يا رسولَ اللهِ إذن نكثرُ؟ قال: اللهُ أكثرُ” .

ج_ أنواع الدعاء :

1_دعاء العبادة: 

يتمثّل هذا النوع من الدعاء في طلب الثواب من خلال كسب الأعمال الصالحة، مثل النطق بالشهادتان والعمل بمتضياتهما ، وكذلك أداء الصلاة و الصوم وإيتاء الزكاة، والنحر لله سبحانه .  هناك من بين هذه العبادات ما  يتوافق فيه الدعاء بلسان المصلي مع أدعية التعبد مثل الصلاة؛ فمن يأتيها فهو في ذات الآن يدعو ربّه كجزأ من فريضة الصلاة و يطلب مغفرته بلسان حاله ، فهو يتعبّد الله تعالى طلباً لثوابه و يستغفره سبحانه خشيةً من عقابه. 

2_ دعاء المسألة:

 ويتمثّل هذا الصنف من الدعاء في أن يتوجه الإنسان إلى الله بطلب جلب منفعة أو طلب حاجة ؛ كالرزق ، المال ، الزواج ، البنين …  أو إزالة ضر ؛ كالمرض و الدين و الظلم …

3_دعاء الذكر:

كما يظهر من عنوانه فإن دعاء الذكر يرتكز أساسا على ذكر أسماء الله تعالى وصفاته، مع التدبر في معانيها، وحسن الثناء عليه جل و علا و وتوحيده بها.  وتنزيهه سبحانه و تعالى عمّا لا يليق به من الصفات.

 ويكون هذا النوع من الدعاء عبر: تسبيح الله و تحميده و تأليهه و تكبيره من خلال قول: ” سبحان الله، والحمد لله ، لا إلاه إلا الله و الله أكبر “.

 د_شروط الدعاء:

يتطلب الدعاء كسائر العبادات شروطا لا يصح أو لا يكتمل إلا بها و هي :

1_الإخلاص: 

 يعني الإخلاص في الدعاء؛ تنقيته من كل ما يشوبه، وصرفه لله سبحانه وحده بلا شريك و دون رياء، او تصنع ، و بلا سمعة ينوي أن يرويها الناس عنه.  و دون طلب عرض من أعراض الدنيا في المقابل ، إنّما يرجو الداعي الثواب و يستعيذ بالله من العقاب ويطمع فقط في رضى المولى عز و جل .

2_المتابعة:

 أما المتابعة فهي شرط في الدعاء كما في سائر العبادات  و معناها أن  يلحّ الداعي على الله في الطلب ، و أن يكرر الدعاء بلا ملل و أن لا ينقطع الإنسان عن الدعاء بحجة أنه لم يستجب له.

4_الثقة بالله تعالى:

 تكون هذه الثقة مطلقة ، يقينية لا تتزعزع في أن الله سبحانه و تعالى سيحقّق الإجابة بلا شك ، وأنّ الله قادر فوق عباده على كلّ شيء، وأنّه لا يحتاج في أن يحقق دعوة الداعي إلا أن يقول للشيء كن؛  فيكون.

5_حضور القلب:

 يعني حضور القلب فيما يعنيه الخشوع في سؤال الله، والرغبة الصادقة فيما يملكه تعالى من الثواب، و بالتوازي الخوف و الرهبة من العقاب إن هو اغضب الله جل و علا . 

6_العزم والجزم: 

معنى ذلك أن يكون الدعاء دون استثناء، إذ لا يجوز للإنسان أن يقول : ” ربّ أعطني إن شئت ” . فلا مُكْرِه لله سبحانه أن يعطي أو يمنع و هو العلي القدير .

دعاء الصباح ماذا تقول

ه_ أدعية صباحية مأثورة

 وردت في السنة النبوية الشريفة أحاديث كثيرة تضم أذكار وأدعية صباحية او ما يسمى دعاء الصباح ، كان النبي صلى الله عليه وسلم يحافظ عليها و منها:

1_ قوله صلى الله عليه وسلم: “من قالَ حينَ يصبحُ اللَّهمَّ ما أصبحَ بي من نعمةٍ أو بأحدٍ من خلقِكَ فمنكَ وحدَكَ لا شريكَ لكَ فلكَ الحمدُ ولكَ الشُّكرُ فقد أدَّى شكرَ يومِهِ ومن قالَ مثلَ ذلكَ حينَ يمسي فقد أدَّى شكرَ ليلتِهِ” . و يمكن إضافة : “اللَّهُمَّ إنِّي أصبَحتُ أُشهِدُك، وأُشهِدُ حَمَلةَ عَرشِكَ، ومَلائِكَتَك، وجميعَ خَلقِكَ: أنَّكَ أنتَ اللهُ لا إلهَ إلَّا أنتَ، وأنَّ مُحمَّدًا عبدُكَ ورسولُكَ ” .

 2_  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” مَن قال: بسمِ اللهِ الذي لا يَضرُ مع اسمِه شيءٌ في الأرضِ ولا في السماءِ وهو السميعُ العليمِ، ثلاثُ مراتٍ، لم تصبْه فجأةُ بلاءٍ حتى يُصبحَ، ومَن قالها حينَ يُصبحُ ثلاثَ مراتٍ لم تُصبْه فجأةُ بلاءٍ حتى يُمسي” .

3_ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” مَن قالَ حينَ يصبحُ وحينَ يُمسي: سبحانَ اللَّهِ وبحمدِهِ مائةَ مرَّةٍ، لم يأتِ أحدٌ يومَ القيامةِ بأفضلَ ممَّا جاءَ بِهِ، إلَّا أحدٌ قالَ مثلَ ما قالَ، أو زادَ علَيهِ” .

4_ و ورد عنه صلى  الله عليه و سلم دعاء سيّد الاستغفار إذ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “سَيِّدُ الِاسْتِغْفارِ أنْ تَقُولَ: اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، قالَ: ومَن قالَها مِنَ النَّهارِ مُوقِنًا بها، فَماتَ مِن يَومِهِ قَبْلَ أنْ يُمْسِيَ، فَهو مِن أهْلِ الجَنَّةِ، ومَن قالَها مِنَ اللَّيْلِ وهو مُوقِنٌ بها، فَماتَ قَبْلَ أنْ يُصْبِحَ، فَهو مِن أهْلِ الجَنَّةِ”.

5_ رُوي عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- أنه قال: “كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم يدعُ هؤلاءِ الدعواتِ حين يُمسي وحين يُصبحُ، اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ، في الدنيا والآخرةِ، اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ، في دِيني ودنيايَ وأهلي ومالي، اللهمَّ استُرْ عوراتي، وآمِنْ روعاتي، واحفظني من بين يدي، ومن خلفي، وعن يميني، وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذُ بك أن أُغْتَالَ من تحتي” . و يضيف : ” اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من الهمِّ والحزنِ، والعجزِ والكسلِ، والبُخلِ والجُبنِ، وضَلَعِ الدَّينِ، وغَلَبَةِ الرجالِ”. 

6_ قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لأبي بكر لما سأله عن دعاء يدعوه في الصباح والمساء: “قل: اللَّهمَّ عالِمَ الغَيبِ والشَّهادةِ، فاطرَ السَّمواتِ والأرضِ، رَبَّ كلِّ شيءٍ ومَليكَهُ، أشهدُ أن لا إلَهَ إلَّا أنتَ، أعوذُ بِكَ مِن شرِّ نفسي وشرِّ الشَّيطانِ وشِركِهِ، قلهُ إذا أصبَحتَ، وإذا أمسَيتَ، وإذا أخَذتَ مَضجعَكَ” .

7_  قال النبي لفاطمة رضي الله عنها: ” ما يمنعُكِ أن تسمَعي ما أوصيكِ بِهِ أن تقولي إذا أصبَحتِ وإذا أمسَيتِ يا حيُّ يا قيُّومُ، برَحمتِكَ أستَغيثُ، أصلِح لي شأني كُلَّهُ، ولا تَكِلني إلى نَفسي طرفةَ عينٍ ” .

 و_ أذكار او دعاء الصباح : 

أما الأذكار الصباحية المتعارف عنها او دعاء الصباح فهدفها بدأ المسلم يومه بالشكر و الثناء على الله سبحانه و تعالى و طلب حكايته و صونه و أن يرزقه حلالا طيبا يحبه و يرضاه . و تعتبر هذه الأذكار لوحدها أدعية ، تصح إن قرأت لوحدها و لا ضير إن ختمت بدعاء جامع و من أكثرها تداولا بين المسلمين كورد صباحي يومي من دعاء الصباح : 

1_ أَصْـبَحْنا وَأَصْـبَحَ المُـلْكُ لله وَالحَمدُ لله ، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُـلكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير ، رَبِّ أسْـأَلُـكَ خَـيرَ ما في هـذا اليوم وَخَـيرَ ما بَعْـدَه ، وَأَعـوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذا اليوم وَشَرِّ ما بَعْـدَه، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَـلِ وَسـوءِ الْكِـبَر ، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَـذابٍ في النّـارِ وَعَـذابٍ في القَـبْر.

2_ اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ على نَبِيِّنَا مُحمَّد، فقد قال النبي عليه الصلاة و السلام : “مَن صلى عَلَيَّ حين يُصْبِحُ عَشْرًا ، وحين يُمْسِي عَشْرًا أَدْرَكَتْه شفاعتي يومَ القيامةِ ” .

3_آية الكرسي و هي قول الله تعالى : ” اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ” . 

4_ سورة الإخلاص: ” قلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ* اللَّهُ الصَّمَدُ* لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ* وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ” . 

5_ سورة الفلق: ” قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ* مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ “.

6_ سورة الناس: ” قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ* مَلِكِ النَّاسِ* إِلَٰهِ النَّاسِ* مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ “. 

 ز_ أدعية صباحية قصيرة:

 إن من أروع ما يوفق إليه المسلم مع بداية كل يوم ، هو أن يلهج لسانه بدعاء الصباح و ذلك بالثناء على الله و شكره و بذلك يكون دائم الصلة بالله عز وجل، ومن أجمل دعاء الصباح او الأدعية الصباحية القصيرة : 

1_ اللهمّ يا منْ توزعتِ الأرزاق بكرمِه، وتنفس الصُبح بأمره، بلِغنا أسمى مراتب الدُنيا وأعلى منازل الآخِرة. 

2_اللهم ارزقنا إجابة الدعاء، وصلاح الأبناء، وبركة العطاء.

3_ اللهم في هذا الصباح سخّر لنا من حظوظ الدنيا ما تعلم أنه خيرٌ لنا، اللهم قلوبنا بين يديك فـارزقها الثبات والراحة.

4_اللهم اجعل لنا من أمرنا فرجا، ومن كل ضيق مخرجا، وارزقنا من حيث لا نحتسب رزقا حلالا واسعا. 

5_رب اشرح صدورنا، ويسر أمورنا، واحلل عقدة من ألسنتنا، يفقه قولنا.

6_اللهم فوضتك أمري كله، فجمّله خيرا بما شئت، واجعلني يا رب ممن نظرت إليه فرحمته، وسمعت دعاءه فأجبته. 

7_اللهم لا تجعل ابتلائي في جسدي، ولا في مالي، ولا في أهلي، وسهّل علي ما استثقَلته نفسي.

8_ اللهم إني توكلت عليك فأعنّي، ووفقني، واجبر خاطري، جبرا أنت وليّه. 

9_ يا رب، أدعوك بعزتك وجلالك، أن لا تصعّب لي حاجة، ولا تعظم علي أمرا، ولا تحنِ لي قامة، ولا تفضح لي سرا، ولا تكسر لي ظهرا.

10_  اللهم اجعل دعواتنا لا ترد، وهب لنا رزقا لا يعد، وافتح لنا بابا للجنة لا يسد.

هكذا يجب أن يبدأ المسلم يومه بالتقرب إلى الله عز و جل بالدعاء و يفتتح صباحه بدعاء الصباح بقول و شعور و فكر إيجابي من خلال الحمد و الثناء على الله سبحانه و تعالى على نعمه و كذلك بالصلاة على أشرف الخلق محمد صلى الله عليه و سلم تسليما كثيرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لموقع كيفاش 2021